اكتب ما تبحث عنه في هذا الصندوق

الهيئة المستقلة لحقوق الانسان تحمل اتحاد المعلمين مسؤولية ازمة المدارس

6.2.23
للقراءة
كلمة
0 تعليق
-A A +A

هيئة حقوق الانسان تحمل اتحاد المعلمين مسؤولية ازمة المدارس

أصدرت المؤسسات والشخصيات الشريكة في مبادرة إنهاء أزمة المدارس الحكومية بياناً حول الأزمة الحالية ما بين المعلمين والحكومة الفلسطينية، أكدت فيه تمسكها بما ورد في المبادرة التي تم اطلاقها أيار الماضي من قبل المؤسسات الاهلية المختصة بالشأن التربوي والهيئة المستقلة لحقوق الانسان ومجالس أولياء الأمور وشخصيات تربوية ونقابية واكاديمية والتي أعلنت وقتها جميع الأطراف التزامها بهذه المبادرة بما فيها الحكومة واتحاد المعلمين وفصائل العمل الوطني والإسلامي.

وقد حمّل البيان المسؤولية عن تعمق الأزمة لاتحاد المعلمين الفلسطينيين بسبب تهربه من التزاماته وتنكره لها، واعتبر البيان ان الاتحاد قد تهرب من مسؤولياته بما يتعلق بـ دمقرطة الاتحاد وانه تراجع عما تم الاتفاق عليه من تصور لمراجعة أنظمة الاتحاد.

وفيما يتعلق بعلاوة طبيعة العمل (15%) طالب البيان ان تقوم الحكومة بترجمة هذه العلاوة الى خطوات ملموسة يتم من خلالها تثبيتها على قسيمة الراتب بحيث يرى المعلمون جدية الحكومة في تنفيذ هذا البند. 

وقد تم اختتام البيان بتأكيد المؤسسات المشاركة في المبادرة على استمرارها في جهودها من أجل حماية الحق في التعليم لأبنائنا الطلبة مع المحافظة على حقوق المعلمين وكرامتهم.

البيان الكامل الصادر عن المؤسسات الشريكة في مبادرة إنهاء أزمة المدارس

تتابع المؤسسات والشخصيات الشريكة في مبادرة إنهاء أزمة المدارس الحكومية التي تم اطلاقها في أيار الماضي تجدد الازمة وعودة حالة الاضراب وقلقنا من تصاعده في الأيام القادمة، وما لذلك من آثار سلبية على المسيرة التربوية وانتظام التعليم وتطوره.

نؤكد تمسكنا بما ورد في المبادرة التي تم اطلاقها في أيار الماضي من قبل المؤسسات الاهلية المختصة بالشأن التربوي والهيئة المستقلة لحقوق الانسان ومجالس أولياء الامور وشخصيات تربوية ونقابية واكاديمية والتي أعلنت جميع الأطراف في حينه، بما فيها الحكومة واتحاد المعلمين وفصائل العمل الوطني والإسلامي التزامها بها.

نحمل اتحاد المعلمين المسؤولية عن تعمق الازمة وتجددها نتيجة لتنكره لالتزاماته وتهربه من استحقاق دمقرطة الاتحاد وتراجعه عما تم التوافق عليه من تصور لمراجعة أنظمة الاتحاد. ونرى ان هذا الالتزام كان يمكن تنفيذه خلال الفترة الماضية دون أية تكلفة مالية وكان من شانه ان يخفف من حالة الاحتقان في صفوف المعلمين والمعلمات وان يفرز قيادة منتخبة للاتحاد تكون عنوانا مقبولا لدى المعلمين للحديث باسمهم والتفاوض نيابة عنهم فيما يخص حقوقهم النقابية.

ورغم ما وردنا من تأكيدات بالتزام الحكومة بالمبادرة، خاصة ما يتعلق ببند زيادة علاوة طبيعة العمل بنسبة 15% اعتبارا من 1/1/2023 على ان يتم صرف هذا الاستحقاق حال توفر الموارد المالية، الا انه ومع إدراكنا لعمق الازمة المالية التي تمر بها الحكومة نتيجة لإجراءات القرصنة الإسرائيلية، نطالب الحكومة بترجمة هذه التأكيدات الى خطوات ملموسة من خلال تثبيتها في قسيمة الراتب، بحيث يرى المعلمون جدية الحكومة في تنفيذ هذا البند.

سنستمر في جهودنا التي أطلقناها العام الماضي بهدف حماية الحق في تعليم نوعي لأبنائنا وضمان عدم تفاقم الفاقد التعليمي وأيضا حفاظا على حقوق وكرامة المعلمين وفق ما ورد في المبادرة من بنود.

انتهى


سامر علي

الكاتب سامر علي

قد تُعجبك هذه المشاركات

إرسال تعليق

0 تعليقات

اعلان

Ads

📚 موقع المنهاج الفلسطيني الجديد 📚

للرجوع إلى موقعنا مرة أخرى، قم بالبحث في جوجل عن "موقع المنهاج الفلسطيني الجديد".

الإبلاغ عن مشكلة: إذا واجهت أي مشكلة أو رابط معطل أو أردت الإبلاغ عن محتوى، لا تتردد في إبلاغنا.

تواصل معنا

اعلان

Ads

ADS

Ads

Ads

8464082558581780701
https://www.4minhaj.com/